افضل منتدي للبرمجة والتصميم والتكويد وغيرها من امور اليرمجة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» معلومات صادمة عن بنك مال bankmal للاستثمار عبر الانترنت
من طرف نادر إبراهيم السبت أكتوبر 13, 2018 1:33 pm

» استثمار في سوق المالي الخليحي gulftadawul.com
من طرف نادر إبراهيم الإثنين أكتوبر 01, 2018 2:21 am

» عودة اقوى برنامج للبث من سرفر بي ان باصدار جديد وبقوى كبيره beinjo connect v1.4
من طرف رؤوف الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:47 pm

» كل شىء عن الدش المركزى ووظائف المكبرات
من طرف رؤوف الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:46 pm

» القمر يوتلساتEUTELSAT B في الموقع المداري 115 غربا
من طرف رؤوف الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:45 pm

» يوتلسات EUTELSAT A في الموقع المداري 113 غربا
من طرف رؤوف الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:42 pm

» يوتلسات A/B الموقع 117.0 غربا
من طرف رؤوف الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:41 pm

» جديد شفرة بعض قنوات باقة Bulsat 2018 العاملة حاليا و القادمة
من طرف رؤوف الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:37 pm

» شاهد البن سبورت وسكاى والراي وقنوات اخرى رياضية مدى الحياة ببرنامج tv3lpc
من طرف رؤوف الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:37 pm

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 العقاب كأسلوب تربوي في رؤى مختلفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعصار

avatar

الاوسمة :
المساهمات : 240
نقاط : 456
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 13/08/2018

مُساهمةموضوع: العقاب كأسلوب تربوي في رؤى مختلفة   الإثنين أغسطس 13, 2018 11:31 pm

العقاب كأسلوب تربوي في رؤى مختلفة
د. خالد رُوشه
اختلفت النظريات التربوية في رؤيتها للعقاب كأسلوب تربوي مؤثر , وتباينت معالجتها له , وتقاطعت في بعض تفسيراتها حوله .
وتعد النظرية المثالية من أشهر الفلسفات التي فسرت مضمون العقاب , وتقوم هذه النظرية المثالية على أن وجود الأشياء الخارجية يتوقف على وجود ما يدركها , فإن انعدم الإدراك استحال فهم الأشياء ..
وفسرت هذه النظرية العقاب للأطفال اعتقادا منها أن الطفل لم يزل بعد غير قادر وغير ناضج , وبالتالي فعليه أن يطيع طاعة عمياء ويتصرف وفق قواعد خارجية موضوعة سلفا , دون أن يعرف لها معنى أو مغزى , وذلك باعتبار أن الراشدين وحدهم هم الذين يعرفون ما ينبغي أن يكون , ولأن الهوة سحيقة بين الأطفال والكبار.
ومن هنا كان للنظرية المثالية قسوة شديدة في الأخذ بالعقاب كأسلوب تربوي , إذ أن العقل عندهم لا يستقيم إلا مع قمع نشاط الجسم , وهذا لا يتم إلا بالعقاب البدني لإشعار الطفل بالعجز تجاه الخطأ , أو بالعقاب النفسي لإشعار الطفل بالإثم والذنب تجاه المخالفة .

ونستطيع أن نتبين فشل هذه النظرية في استخدام العقاب كأسلوب تربوي من جهات مختلفة , إذ إن المقدمة الأساسية لتلك النظرية هي مقدمة خاطئة لذاتها , لأن وجود الأشياء لا يتوقف على معرفتها , فالأعمى والأصم والغافل والساهي والنائم يعيش بين الأشياء , ثم ماذا عن الغيب والأشياء ا لعلوية والوحي وغيره , والذي لا يتعلق بالإدراك ؟ !
إن الصواب أن نقول : إن معرفة بعض الأشياء يتوقف على إدراكها وإدراك كينونتها , وبعضها الأخر تتوقف معرفته على التصديق بوجوده والإيمان بذلك .
كذلك نستطيع أن نلمس خطأ تفسير هذه النظرية في تفسير العقاب واستخدامه , فإن للطفل نفس وروح , وعقل وإدراك , يكافئ عمره وتجربته, ولا بد للعقاب أن يُستخدم استخداما علاجيا لا قمعيا .

نوع أخر من النظريات التربوية هي النظريات الواقعية تلك التي تقوم على أساس عقلي محض , أو طبيعي محض , فالتعليم عندهم هو الاهتمام بواقع الحياة , والواقع عندهم هو مصدر الحقائق , فبالتالي التربية عندهم تتمثل في إعطاء معلومات كاملة حول الواقع ..
وهؤلاء يفسرون العقاب على إنه سلطة وظيفية وسيطة بين المربي والطفل فيضعفون من قيمة العقاب بصورة مبالغ فيها , ويتحدثون عن كون العقاب حيوانية ولا إنسانية , وينادون إلى أن يحل محله الإقناع والمناقشة .

وهذه النظريات - التي يتبناها الغرب في كثير من الأحيان - , تبدو سلبياتها واضحة : فالإنسان ليس مجرد وعاء للعلم , ومعلوماته ليست مجرد فهم للوجود , وإنما الإنسان روح تحتاج إلى غذاء , ونفس تحتاج إلى تزكية , ومشاعر تحتاج إلى تقنين, كما أن العقاب ليس بالضرورة شئ حيواني أو لا إنساني , وإنما قد يكون له أثر إيجابي في كثير من الأحيان إذا اُحسن استخدامه .

وأما التصور الإسلامي : فهو تصور وسطي للكون والحياة والإنسان , فهو يرى أن التربية هى : " عملية تقويم لأخلاق الإنسان وعاداته و طباعه وأفكارة ليكون تعامله مع ما يحيط به تعاملا نموذجيا راقيا ويوثق في ذاك الوقت علاقته بربه وخالقه" .

والعقاب في الإسلام إنما هو يقوم على هدف التقويم والسعي لإعادة السلوك المائل إلى استقامته , ولا يعتمد الإسلام العقاب بطريقة همجية , وإنما يؤكد على تناسب أنواع العقوبة مع أنواع الخطأ , والتي تبدأ من عقوبة النظرة , والكلمة , والتوبيخ , إلى بعض العقوبات الأشد قسوة , كالضرب الخفيف , والمنع من الإنفاق وغيره ..

ووضعت الشريعة الإسلامية أصولاً لتطبيق ا لعقاب على الطفل , بتهيئة الجو المناسب لتعليمة وتربيته إبتداءً , ثم أمرت بالرحمة والتسامح والعفو , ثم أمرت بالتفهيم والتعليم للخطأ , وأمرت بتعريف العقوبة مع الخطأ , وأمرت بإقناع الطفل لاعتبار سلوكه سلوكا خاطئا .

إن هذا كله يجعل العقاب التربوي في ا لنظرة الإسلامية يتميز بالتكامل والوسطية وشمولية النظرة .
ومن ثم كان نجاح العملية العقابية التربوية في الإسلام نجاحا مرموقا حيث لا يتخرج الطفل مثاليا لا يرى الحقائق , ولا واقعيا لا يبالي بالمشاعر , بل يراعي كونه روح وجسد , ويدين بالعبودية والولاء لله وحده , وبالتبعية للوحي المنزل على رسوله صلى الله عليه وسلم , الذي يضئ له طريقه راشدا حكيما 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahla-team.ahlamontada.com
 
العقاب كأسلوب تربوي في رؤى مختلفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي احلي فريق :: علوم وثقافة :: شؤون تعليمية-
انتقل الى: